قلبي يُحدِّثني بأنك مُصلحي

20130704-221628.jpg

في الشهر الجميل سيُغلق عليّ بابُ القبة الكرستالية وتدور المراوح وتتطاير قصاصات الألمنيوم بلونيّ الذهب والفضة. قصاصات كثيرة عليّ القفز لإلتقاطها وجمعها بداخل فتحة صغيرة تشبه الصندوق. ما أجمعه يحدد فوزي من خسارتي. خارج قبّتي ستنطفئ كرستالة تلو أخرى كل خمس ثوانٍ. وأعرف بأن الوقت في الخارج .. لن ينتظرني.

And I’ll be so happy, full of excitement because I’ll be jumping tirelessly. I’ll be hopeful as I should be.

يربكني الهواء. والقصاصة الذهبية التي ما أن أمسكتها طارت مني.

And somewhere in the middle I’ll begin to feel a little sad, because I don’t know how much I’ve collected so far. I’ll be thinking “let it go now”.

لكن الله بي رحيم .. فأُكمل.

وسأفكر:

It is kinda safe to be in here. Locked alone.

لأنني لا أعرف طريقةً أخرى للتعامل مع رمضان.

لأن الجميع يتحدث عن رمضان كأنه نشاط أو فعل جماعي نستمتع به .. ويبدو لي أكثر الروحانيات فردية.

كـ باب تغلقه على نفسك. أو كرسي لشخص واحد، ونظارة فوق كتاب لم يُفتح بعد.

It is that rare feeling. That often missed, recurring thing.

ولأن الروح تتوق لما يشغلها عن الجسد.

لأن الروح تستُرها النوايا ..

أختارُ ألا أسأل عن عبادة أحد. لا يهمني كم مرة ختمت ولا في أي الركعات تعبت. ولا أحسن الأئمة صوتًا ولا أقل المساجد ضجة.

ولن آخذ الأمرَ بشكل شخصي لو سُئلت.

Or maybe I should.

رمضانُك خذهُ بشكلٍ شخصي. جدًا.

Advertisements