The first drawn heart, was mine

20130623-133920.jpg

I ADORE English Poetry, and this is one of my favorite poems ‘To Begin With, the Sweet Grass’ by Mary Oliver, from her poems collection book ‘Evidence’.

1.

Will the hungry ox stand in the field and not eat
of the sweet grass?
Will the owl bite off its own wings?
Will the lark forget to lift its body in the air or
forget to sing?
Will the rivers run upstream?

Behold, I say — behold
the reliability and the finery and the teachings
of this gritty earth gift.

2.

Eat bread and understand comfort.
Drink water, and understand delight.
Visit the garden where the scarlet trumpets
are opening their bodies for the hummingbirds
who are drinking the sweetness, who are
thrillingly gluttonous.

For one thing leads to another.
Soon you will notice how stones shine underfoot.
Eventually tides will be the only calendar you believe in.

And someone’s face, whom you love, will be as a star
both intimate and ultimate,
and you will be both heart-shaken and respectful.
And you will hear the air itself, like a beloved, whisper:
oh, let me, for a while longer, enter the two
beautiful bodies of your lungs…

4.

Someday I am going to ask my friend Paulus,
The dancer, the potter,
To make me a begging bowl
Which I believe
My soul needs.

And if I come to you,
To the door of your comfortable house
With unwashed clothes and unclean fingernails,
Will you put something into it?

I would like to take this chance.
I would like to give you this chance.

5.

We do one thing or another; we stay the same, or we change.
Congratulations, if
You have changed.

6.

Let me ask you this.
Do you also think that beauty exists for some fabulous reason?

And if you have not been enchanted by this adventure —
Your life —
What would do for you?

7.

What I loved in the beginning, I think, was mostly myself.
Never mind that I had to, since somebody had to.
That was many years ago.
Since then I have gone out from my confinements,
through with difficulty.
I mean the ones that thought to rule my heart.
I cast them out, I put them on the mush pile.
They will be nourishment somehow (everything is nourishment
somehow or another).
And I have become the child of the clouds, and of hope.
I have become the friend of the enemy, whoever that is.
I have become older and, cherishing what I have learned,
I have become younger.

And what do I risk to tell you this, which is all I know?
Love yourself. Then forget it. Then, love the world.

اليوم الخامس : أن آخذ مقاساتٍ للفرح

كـ غيري أتمنى أن أُتقنَ سبعة صنعات و يظل الحظ واقفاً إلى جانبي ههههه. لكن من أينَ لي؟. أحببتُ يوماً أن أدخل عالم تصميم الأزياء لـ أصمم للسيدات. كانت لدي خطة شبه خيالية عن كيفية تأسيس هذا الحلم. تمنيّتُ أيضاً شهادةً في الفنون الجميلة. و الآن بعد سنوات إنقطاع عن الإهتمام بكلا الحُلمين أستطيعُ أن أحمد ربّي على كلِّ ما إختلفَ في واقعي. نعم لا زالَ ذوقي صعباً و أحب الثياب الجميلة. لكنني فقدتُ رؤيتي لذلك البريقِ الذي كانَ يأسرني في صناعة الأزياء.  الركض المستمر وراء الموضة و التمسّك بـ أسماء الماركات الكبيرة أمرٌ لازلتُ لا أفهمه. كيف يستمدُّ أحدنا ثقته في نفسه من إسم الحقيبة أو مكانِ صنعها؟. أفتقدُ البساطة في كل ما نلبسه وأن تكون ثيابنا مريييحة ومناسبة لنا. كلّ هذا أحسه و أنا أتأّمل ملابس الأطفال الجميلة. وأقاوم رغبتي في سؤال البائع : كم أكبر مقاس لديكم؟ :$ التسوّق لملابس الأطفال متعة لا مثيلَ لها و بخيالي الآن أتصوّر أن التصميم لـ هذه الفئة الظريفة هو بالمتعة ذاتها أو ربما أكثر.لا أدري إن كنتُ سأنجح في هذا الأمر لكنه يستحق التفكير. الشيء الذي تحبه و تنوي الإجتهاد والتعلم فيه لابد ستلتزم في تحقيقه. لو سُئلتُ لمَ الأطفال تحديداً؟ سأقول لأنهم فرح هذا العالم و مستقبله الرائع. حين أقضي يوماً في مشاغبة بنت أختي و أعلّمها بضعَ كلمات و نضحك تقريبا على كل شيء .. ينتهي اليوم وأشعرُ بأنني تعلّمت منها أيضاً. هؤلاء الصغار عجيبة قدرتهم على التأثّر و التأثير !

في مخيلتي الآن محل لملابس الأطفال في إحدى زاوياهُ مكتبة مليئة بأمتع القصص. لو يوماً أُغلقَ المحل لن تموت فكرة جميلة زرعتُها في رأس طفل 🙂

0

نقول يا رب و مفيش حاجه تصعب ع الرب 🙂

A: sudden realizations

What a beautiful mess I'm in

This could say so much more, or not

How are you?0
I am doing great Alhamdulillah. Sipping green tea. So happy! a couple of minutes ago I was soaked in rain, thankful for being home alone, cuz this madness cannot be explained :$ how are you doing?0
Post a picture of yourself.0
I know it’s the 21st century, but posting pictures of myself isn’t my kinda thing. I have a mirror.0
Do you ever wish you were someone else?0
Of course I did at some point in my life. then I grew up to find out that being someone else won’t fix my problems, nor will it guarantee me happiness and self acceptance/appreciation.0
What is your entire name?0
Amna Abdallah Jama.0
How old are you?0
Twenty five years old.0
Your zodiac/horoscope and if you think it fits your personality?0
Recently I started to drop believing in their personality characteristics, some were true but: if half/some of it doesn’t fit, then why blindly believe in the 2nd half?0
What did you do on your last birthday?0
I was proven right on something I thought of earlier and it felt really good lol, taught some English Language to two young girls; I haven’t done that for a long long time!0
I also received a call from my best friend and discovered how much I miss her!, drank 3 cups of tea, got a call from my Mum joking about how young I am ” you’re only 15!! “she said. And since I no longer like the fact that Facebook notifies others of my birthday, I turned that option off, to enjoy the ones who actually remember it by heart. and I know them very well 🙂 it’s no big deal. really.0
What is one thing you would like to accomplish before your next birthday?0
Two words; to accomplish. accomplish what? I think I better have no idea. life surprises me way too often Alhamdulillah 🙂0
What is your hair color?0
If you see me from far it depends on the veil color am wearing lol
Have you ever dyed your hair?0
I know for a fact that the more you dye your hair, the more it dies!0
What is your eye color?0
I couldn’t wish for a better color for mine :$0
If you could change your eye color, would you?0
the point is that i can’t.0
Do you wear contacts/glasses?0
I never understood why would someone poke their eyes with their fingers .. if it isn’t necessary?!0
Your opinion about your body and how comfortable you are with it:0
Given things need not my opinion, but I am very comfortable.0
Have you ever considered plastic surgery? What would you alter about your body?0
Nope.0
Say 8 facts about your body:0
Please refer to Q#2 🙂 0
Do you have any tattoos?0
All my scars are tattoos.0
Do you have any piercings?0
I am pretty much annoyed about the last one. it didn’t last !0
Left or right handed?0
Right.0
Do you drink?0
In my dreams.0
Do you smoke?0
Also in my dreams.0
Do you have any pets?0
I used to. plants are considered pets right? well now am taking care of an onion. this onion in the picture. *a serious face*0
Do you have any “rules” about food?0
Yes. TAKE YOUR TIME while eating. and LET ME TAKE MINE. I hate being rushed to eat my meals, I end up with a take-away all the time.0
What talent do you wish you’d been born with?0
Understanding animals, All animals languages.0
Are you a bad person?0
Isn’t up to me to be so? sometimes I am.0
Are you nice to everyone?0
One can only try.0
Has someone ever spread a nasty rumor about you?0
We all have been to school. so yes. these things happen.0
Share 2 habits:0
1st: I spell names backwards. some turn out to be very funny. funny to me of course :$0
2nd: If a newspaper is used/spread under our food plates, I make sure it’s set properly so I can read it while eating :$0
What is your ideal career?0
The one that doesn’t necessarily have to go with my degree.0
Is your life anything like it was two years ago?0
Not at all. And I am very thankful for all the changes that happened for me/to me 🙂0
Do you replay things that have happened in your head?0
Depends, if it only affects me or others as well. but I try to dismiss any hurtful ideas immediately or express them through writing or drawing sometimes.0
Say 10 facts about your room:0
There are only two facts: 1st my room is full of things that many think are irrelevant. 2nd because of the 1st thing it gets pretty messy lol
Do you have any phobias?0
I won’t call it a phobia, but I don’t feel comfortable crossing a street.0
Ever broken any bones?0
Nope Alhamdulillah.0
Share something about yourself others might think is weird:0
I weigh the pros and cons of something way too much, it scare me sometimes.0
Do you have a facebook? If so, would you add the person who sent you this?0
Yes I have. my badge is on the left side of this page, and I welcome adding my fellow readers. (girls only please).0
Quote you try to live by:0
The Golden Rule :”One should treat others as one would like others to treat oneself“.0
What’s your favorite band/singer?0
Almost all singers get on my nervous. and the ones who don’t, eventually will :$0
Dogs or cats?0
Neither, I prefer plants. they’re green and more colorful 🙂0
What are the top five places you wish you could go before you die?0
Mecca, Palestine, Somalia, France and Russia. you only asked for five so ..0
What are four things you can’t live without and why?0
By the way the numbers of things one can live without is so unimaginable! meaning that it’s very limited. but personally food,water and knowledge.0
Are you more like your mom or your dad?0
I am more like a mix from both.0
Do you have any siblings?0
Yes. Six of them.0
Are you going out of town soon?0
It feels like I’ve been out of town all my life. So maybe.0
Would you ever smile at a stranger?0
I’d do it more often if I understood why such a thing is questionable at times?!0
Do you have someone you can be your complete self around?0
Yes, I am blessed with many people in my life who got the shocks and still managed to stay around haha
Who is your most loyal friend?0
The one who reads my blog and never tell me 🙂0
Have you ever felt replaced?0
I hope I wasn’t ever replaced with better. but that’s just me being selfish 🙂0
Do you ever want to get married?0
If it’s meant to be it’ll happen.0
Do you think you’ll be married in 5 years?0
I’ll repeat myself and say: If it’s meant to be it’ll happen.0
Do you get jealous easily?0
hahaha I think the real question should be; do you look jealous when you’re jealous?!. I honestly think that jealousy is a very ordinary feeling, and one can only hope he or she gets jealous for the right reasons 🙂0
Do you like to dance?0
Even if I did, I don’t have the rhythm haha 0
What was the first concert/show you attended? 0
I think I was 11yrs old or so and I didn’t bother keeping such a memory :$ 0
You’re in a tattoo parlor about to get inked. What are you getting done? 0
None. I’d rather watch it being done on someone else and merely appreciate the art. no more no less. 0
You’re given $10,000…under one condition: you cannot keep the money for yourself. Who would you give it to?0
That would be great, but my only condition would be not to tell anyone what I have done with it 🙂0
What is the first curse word that comes to mind?0
My 2yrs old niece says “Allah!” with a frown whenever she drops something or falls. Now that’s something I started to learn :$0
Are you a procrastinator or do you get things done early?0
1st tell me how early is early? :$0
Is there something that happened in your past that you hate talking about?0
After a while- Any while that suits you- you’ll learn that time heals almost anything, no matter how silly this may sound to you right now.0
Do you hate anyone?0
To hate is to still care somehow. in my case I slowly start to feel indifferent. but it helps to clean your heart from any hatred if you prayed for that person, wished them good and made peace with them being the way they are and never be sure they’ll stay that way forever. we all change right? so why judge them for something that could change if God wills?0
Are you good at hiding your feelings?0
Sometimes am good sometimes I suck at it :$ if it isn’t written on my face it got to be written somewhere right?! like on this blog ? :$ o0
Do you care if people talk badly about you?0
I’d care only in one case; if they were right. why? because I waited them to talk about it and didn’t change or fix it before they do. that’s being mad at myself for it and at them for not giving me the chance – even if it was for a long while- to change it !0
One thing you’re excited for:0
A letter am so eager to read from a deceased friend, this project, this and making friends with very inspiring people 🙂0
Who is your celebrity crush?0
That used to be Shah Rukh Khan some silly 11yrs ago, but now I think am too old to use the word “crush” next to the word “my” regarding a celebrity :$  0

بأيِّ اتجاهٍ أنثرُ ورْدي ؟

 

– تدخلُ مدونتي عامها الثالث اليوم ، و تكسِرُ قُلّة. لو كانت طفلة لـ كانت الآن في الروضة. مجرد شطحة !
– “ لمَ أدوّن ؟ لمَ أكتب ؟ إش دخّلني من الأساس ؟ “، أسأل نفسي مع كل تدوينة و كل يوم أفتح فيه مدونتي .. و أجد الجواب في تدوينة أخرى أنا بصدد كتابتها : عشان نفسي !
– ليش؟
– بالطبع أحلم لو يكون لي شويّة تأثير.. لكنني صدقاً قادرة فقط على التغيير من نفسي.
– هل ندمتِ؟
– يييه ياما و ياما ! أنا إنسانة لا تحب مدونتها حوالي 60 يوماً في السنة . أمّا باقي العام فـ أديرُ ظهري للعالم .. و مزاج الـ بالطقاق باتَ يُلازمني. زي السمن على العسل .
– أفضلُ ما كتبتِ ؟
– هه. لا تتعدّى عيناي الصفحه الأولى ..لا أعرف ما خبّصتُ في السنوات الماضية .. أذكرُ بعضَ الصور جيداً .. لكن كلّ ما قلتهُ و كيفَ قلته .. ناااه لا أريد تذكّره. على الأقل حالياً.
أساساً تغيّرت أشياء كثيرة من حولي و بالتالي أتمنى ألاّ أطيلَ الوقوف أمام بوحي .. أحياناً كنتُ كـ من يستبقُ الأمور .. فـ أتحدّثُ عنها .. ثمّ بووم ! تحصل !
لذا أصبحت الكتابة عما يحدثُ الآن و ما مضى تضمن لي بأن لا يتغيّر إنشٌ مما حدث .. لكن حتماً سـ يتغيّر شعوري حياله يوماً. مؤخراً أصبحتُ لا أضمنُ شيئاً لـ أحد .
– الأغرب ؟
– أن يُستخدم ما كتبتُ هنا يوماً ضدي. و تُضمّن السوالف بـ ” مش إنتي كتبتي كذا ؟! ” عوضاً عن ” مش إنتي قلتي كذا؟ ” .. والله و أصبحَ للمصداقية عنوان. أو أن تكون من بينها واحدة متأكدة تماماً بأني كتبتُها .. و لم أقلها ، و الفرقُ الذي يُحدثهُ أمرٌ كـ هذا مُتعب لـ شخصة ذاكرتها ع قدّها.
أعتقدُ بأنني حافظتُ على غموضي. من لا يعرفني لن يعرفني. و من يعرفني لن يعرف نصفَ ما أرمي إليه.
– تعلمتِ؟
– هذه السنوات الثلاث تبقى الأغرب ثم الأجمل من عمري. لو إستوقفني أحدٌ على أعتابها و قال لي بأن كذا و كذا سيحدث .. ما كنتُ صدّقت. لكنني آمنتُ بأن الصدفَ جميلة. و بأن الصدفَ لا تحصلُ عبثاً. كما الأحرفُ لا تأتي من خواء. تعلّمتُ من بوح الآخرين و أرواحهم ..و كلُّ لمبة أشعلوها فوق رأسي ..و ما بثّوهُ في شقٍ في قلبي . تعرّفتُ على أصدقاء بُعدهم يقرّبهم . بعد التدوين لا تعودُ دفاتر المذكّرات كما هيَ. تعلّمتُ أن لا يُفقدني التدوين حميمية السخرية من خطّي.
– أمنية ؟
– أتمنّى لو تُنشرُ جميع كلماتُنا في الجرائد .. لو تُعلّق فناً على جدار .لو تُقدّرُ تجاربنا و يُكرّم الوجعُ بين أحرفنا .. نستاهل شهادة نفرح بها أكثر من وثيقة التخرّج .. ربّما ؟
و أصير أعلّقها ع باب الثلاجة ؟
الباب الوحيد اللي ما تجي منّه الريح.

easier to be lost than found


أسجّل دخولي بـ : ” إذكرني بـِ ضحكة ” و تتقافزُ الضحكات على نافذتي ..
أن ” ههههههه .. خلاص فِهمنا .. منتي ناويه تغيرينه ؟!
– لأ.
how do you wanna be remembered ?0
كيفَ تريدُ أن تُتذكّر ؟
– و تنسيني ليش من الأساس أصلاً ؟
و يأتي دوري للضحك عندها .

طيب المحفظة سُرقت أو أظنها أُستُلِفت في أحد أكحل أيامي . كنتُ صائمة و قبل أذان المغرب بدقائق أكتشف بأني لم أستخدمها من الأساس يومها .و بأن آخر ذكرياتي معها كانت أمام كشك صغير للحلويات. هههه أستاهل. طيب معوّضه خير . كان ينقصني النوم أكثر من أن أبحث عنها. لا يوجد فيها الكثير .و حمداً لله بأن آخر صوري استخرجتها منها قبلها بأيام . آه من حلاة الصوره بس. و لم أتأخر في تعويض البطاقات بأخرى . ثم آتي لليوم الذي أشتري فيه أخرى خضراء و أقرر فيه بأن أودعَ مبلغاً كيلا أُسرق كـ سابقتي في وسط السوق .. أُلقم الآلة الأوراق .. تعدُّها على راحتها .. و تبصق المبلغ الزائد عن الحد المسموح به .. ثم تبهتُ أضواء المكان و تختفي لحظه .. و شاشة الآلة تبرق بـ :
please take your cash , thank you

يو آر ولكم من طيب أصلك .. بس وين الإيصال؟
مفيش رد .. و الماكينة علّقت !!
– حتى إنتي نذله ؟
و تصر راء على أن حظّنا من السماء . و حظّي أنا جا مخصوص عشاني النهارده.
ضحكنا لأن الايداع لم يكن ضرورياً .. و الكهربا اللي طفت حكايه ثانيه خالص ..جات عليّا يعني ؟  =$
0
مديحه حالها هاليومين ما يطمّنش. عمرها سبع أشهر و وَرْدُها بالكاد يظهر ..
أتفهّم عمقَ أن يقتني أحدهم قطه أو كلباً .. ولو جدّ أمرٌ حمل همّه .. إيماناً راسخاً أن مخلوقات الله تفهمك كلّما قرّبتها منك.
– حتى لو لم تفهم .. فإنها لا تقاطعُ صمتك. و ربّما تحترمه.

حينَ يُقاطعُ صمتي أُجبر على اثنين : المجاملة .. و الكذب.
الأوّلى لا بدّ من ابتسامه تُناسبها .. و ذات حجم عائلي. و الكذب .. يظل خيبة لو ما اتضحت سـ تبقى نارٌ تأكلك . و أبسطُ حقوقي أن لا أُكذّبَ مشاعري. مُش ؟

طيّب لو كنتُ عتبانة. و كتبتُ: عتبان قلبي ع البشر كلّها .. من سـ يُصدّق الراعي المستنجد للمرة الألفِ ؟ من ؟
ماذا لو قوبِلَ عتبٌ بـ سخرية ؟

أجلِسُ على طاولة و وجهٌ أمامي يقول:
you have no idea, what am going through.0

و يردُّ آخر أحسبهُ يُشبهني :
so do you.0

حذائي يناسبني تماماُ..و لا أودّ تبادل الأدوار مع أحد.. لكلٍ منّا قدرٌ يجعلُ منه البطل الوحيد على سطحِ الأرض.
– فـ يزعّلك في ايش لو كنت كومبارس فقط في قصّتك ؟

لذا رجائي: شيل العتب من بالك =) 0

الزكام وجدَ طريقهُ إليّ. و صوتٌ لا أعترفُ به يضايقني .. و حبّاتُ الدواءِ تُهديني أحلاماً كوميدية.. وجدتُ في المناديلِ المتناثره عذراً .. لن يسأل أحد على غرار الأفلام : مالخطب ؟ فـ تُشيحٌ البطلة عينيها للشبّاك و تقول: رملة دخلت في عيني !
فـ يصدقها من سألها .. و لا يصدّقها الجمهور.

maybe bitter, but it’s definitely not sweet

you see ? they saw the beauty and overlooked the mess.0

this one is for me

أكتبُ لـ عامٍ مضى . و آخر جاء للآن أُخطئ كتابة منزلة آحادِه.
أعودُ لـ يناير ، أجدُ يوماً أو اثنين بتفاصيلَ واضحة و 365 لحظة قالوا بأنها لن تدوم .. هربي من المدينة لمكان لا يعرفني.و الإبتعاد عن كل شيء يُذكّرني بأي شيء. لم تكن هنالك قاعدة أسيرُ عليها ذاك الوقت.كانَ بإمكاني السيرُ فقط.

فـ لم ألتفت لـ فبراير ومارس . و في أبريل : تلحّفتُ الأمل. و لم يُقنعني بـ جدواهُ سوى الخطوة الوحيدة الباقية. و لأن الطريق طال .. اخترتُ النسيان و التناسي. على فكرة يلزمك من الأخير الكثير حتى تغرقَ بنعيمِ الأوّل. و لا تنسَ بعض التغابي.. أتقنهُ بينكَ و بين نفسك. فلا أحد سواك سيضعُ الخط و الخطّين أسفلَ شعورٍ فاجأك.

– و شو صار ؟

– ولا .. ولا شي.


كنّا في مايو .. و كنتُ أردد : “يعني لمتى ؟!

it was cold
.0
و الشاي فيه بَرَد.

very cold.. i didn’t notice it
. 0
و جون كان عادي يعني .. و كأس العالم مع بعضِ احترامي كان م ص خ ر ة .. اقتربتُ فيه من تشجيع الحكم – المظلوم الوحيد – في كل مباراة على أي حال.و لا أفهم لم عليّ الانتظار للـ2022.


أكتبُ للـ فضول لمعرفة ما حدث في عام . لـ تجربة نتشاركها و بعضٌ مما قلته في بوست سابق .. و قصاصة تُقرأ بصوتٍ عالٍ أمامهم:

There is nothing more dreadful than the habit of doubt. Doubt separates people. It is a poison that disintegrates friendships and breaks up pleasant relations. It is a thorn that irritates and hurts; it is a sword that kills.
0

سخرية القدرِ أتت بالسطرين أعلاه في صندوق و اخترتها عشوائياً .. ولا زلتَ تتسائل: لِمَ أؤمنُ بشيءٍ يتسللُ كالضوء ، كالهواء يختلطُ وأنفاسك؟!

أكتبُ للخوفِ لأوّل مرة لتلكَ الدرجة. و البرود اللافقاري.

للحروف المُتبقيّة من كل حوار .. و الأسطر الجافة في دفاتري ..في صوري ..في راحة يدي.. حمداً لله أنها لم تُقال. يالله كم كنتُ مُخطئة!

يالله كم أُخِذَ من عمري لـ أعرفَ شيئاً واحداً : بأن أجمل ما في الناس وأجمل ما فيكَ لا يُرى . بل ” يُحَسْ” ولو بعد زمن. فـ انتظر.

ثمّ ماذا ؟
– آمن بأنك ستنسى أكثر مما تتمنى !

شكراً لمن قالت لي : لا تتذكري شيئين معاً أبداً. إساءة الناس إليكِ و إحسانكِ إلى الناس.

جولاي ، يوليو الصغير .. لا يُشبهُ سابقهُ بـ عام أبداً. و عكسهُ تماماً. صرتُ خالة للمرة الثالثة فيه. و الإسم الذي اقترحته طلع ” دقة جديده ” بزيادة.

و أغسطس يا أغسطس .. و رمضان الذي انتظرته.. و أفرغتُ فيه كل الكلام المحبوس و الغير قابل للتدوير .. و الأمنية التي أبكتني و أنا أكوي و ضحكت على نفسي في الثالثة فجراً .. تخيلتني في مشهد من مسلسل رمضاني من نوعية ” عسير الهضم”.

– الله ! صوته حلوو ! ياربّي متى نصير كذا ؟
– كذا إمام ؟!

– هههههه لا .. كذا نحفظ قرآن قبل ما نروح.

– نروح فين ؟

– هههههه ترا بتفوتنا الركعة هذي .. امشي يلا.

برمضان أيضاً ابتعتُ نبتة تُزهرُ لي .. أسميتها سراً “مديحة“..سقيتُها كل يومٍ فجراً ..لطيفة إلاّ أنها في اليوم التالي من قطفِ زهرِها تبدو شاحبة .. و تطفو أفكارُ مقالٍ قرأته عن غضب و كره النباتات لمن يؤذيها !

و لأجلي .. ولا أدري مَنْ أيضاً أصبحتُ لا أشربُ غازياً .. ولا أشتاقُ الـ ماونتن ديو ..رغم عدم تصديق من حولي و مريم نور =(

See? you don’t need to wait for the new year to start something
.0

قلتٌ لكم ؟

أن عيداً سعيداً زارَ سعيداً ..فـ لم يعرفه؟
لا لم أخبركم .. لأن سعيداً كان سعيداً جداً جداً ليلة العيد ..وصباحَ العيد كان بقيَ لديه القليل من الصبرِ لـ ليلة العيدِ القادم.

هذا العام لم أقرأ ولم أرسم ولم أكتب ولم ألتقط صوراً كما يجب.. لكنني قرأت و رسمتُ و كتبتُ و ابتسمتُ للكاميرا..وكلوّ كان كويّساً.
و راحوا
أكتوبر ؛ نوفمبر و ديسمبر و لم أكتبُ و أوثّق . و بالتالي نسيتُ الكثير مما حدث خلال السنة.. نعمة من الله =)

بقيَ شيءٌ واحد :

– واللهِ لن يسمعكَ كما تريدُ أحد. سوى الله.

0

أتمنى هذا العام :
فيلاً صغيراً هدية.

أشاهد فيلم رعب حقيقي لا يستسخفهُ عقلي.

أطبعُ قبلة على خد صديقة ما تنفكُّ تسألني : ” متى أراكِ ؟ متى يأتي القدرُ بكِ؟!

عاش من شافِك

كنّا. مجتمعين في الهواء الطلق. تحت أشعة الشمس. سحبٌ بيضاء كالقطن. رياحُ خفيفه. لطيفه. المكان أخضر. حديقة. أشجار و أعشاب كثيرة. نهرٌ قريب. تلة صغيرة. كل شيء بدا جميلاً هذا الصباح. الألوانُ تملأ المكان بالحياة. الجميع كانوا هناك. مُتأنّقين. يرتدون الأبيض و درجات البيج . صوت الثرثره يختلط بأصوات ضحكاتِ مَنْ حولي. رأيتُ ياء يقف إلى جانبك . يضحك على شيء قلتيه منذ لحظه. رأيتُ هاء و زاي و السعاده تقطُر منهما و لكن الصوره في بالي الآن ليست واضحه. وقفتم صفاً تضحكون وأنا ألتقط صورة لكم.. وأعيد إلتقاطها بـ هاتفي. كل شيء بدا جميلاً. تغيبُ الملامح و الشمس تسطع في عينيّ . ياء بدلته سوداء. الوحيد على ما أذكر. تقفين معه في المنتصف بالضبط . لا زلنا نضحك . نبتسم. أرى طرف فستاني. للتو أنتبه. لونه أزرق غامق. لكنني لسبب ما أحبه. أسمع الجميع يهتفون. تُمسك أياديهم بـ خيوط في نهاياتِها بالونات كثيره. تتقافز في الهواء . يتركون خيوطهم فلا تنتظر البالونات لحظه. لا أدري لِمَ لم أفعل مثلهم. أنتبه لكم تهتفون بأن أُطلق ما لدي. لكنني لا أريد. تجذبني البالونتان بقوة تريدانِ الهرب منّي. واحده حمراء و أخرى رمادية. أجد نفسي أركض جهة اليمين. أضحكُ والركضُ يُصبح أصعب. أقترب جداً من حافة النهر. العشب مبلول. أخاف أقع في النهر . وأخيراً أُفلِتُ الخيطين من يدي. تطير البالونه الرمادية أولاً. ثم الحمراء. أرى السماء صافيه. زرقاء. من بعيد فيها بقعه حمراء صغيرة جداً . و قريبا منها بقعه أخرى رمادية.

كلُّ خيرٍ إن شاء الله .

كلمة واحدة استيقظت عليها. أشتاقُكِ. ميم أنا لا أفهم هذا الشعور.
أقرأ كلاماً كتبته منذ عام. مجرد هلوسات. أصبحت مُخلّلاً في جهازي. أؤجّل إكمالها كلّما قرأتُ عنوانها : أخباري إلى مـريم.. وذْ لآف !.لأني لازلتُ. نعم الكلمة إيّاها . أشتاقُكِ.

أ تُصدّقين ؟! . اشتقتُ حتى للـ ” آآآلووو “.الـ “جبْ هُس آمُس ..اجا جيسو” . “ارموا التوتْ“. و ” لااا والله!– مع فيس استفزازي جداً-” وأشياءُ لن يعرف معنى الضحك عليها غيرُكِ.

ياااه ! أوصلتني إلى هنا تفاصيل ُصغيرة .

المهم إني شفتِك !
0
0


نوفمبر وِشّو حلو علينا : كل سنة و الصغيره اللي شبهي طيبة. كل سنة و أنتِ طيبة. و كل سنة و أنتِ و ياء .. بألف خير . ولو إنها بدري حبتين بس مفيش مانع =) .




the evidence of my existence

أمر سريعاً على كل شيء. أقرأ الأخبار من العناوين الرئيسية إلى أول التعليقات ثم أغلق الصفحة. أقرر بعدها القراءة لمفضلتي من المواقع و المدونات. أشعر بأن شيئاً ما لازال يلاحقني فأقرأ سريعاً. و يحدث كثيراً أن أبتسم على ما كُتب. أناقش مع نفسي أفكارهم . لا أتفق مع بعضها لكن لا أُمانع الرؤية من زاويا أخرى. و مستعجلة أيضاً أجدني أقرأ و لا أعطي نفسي حقها في السرحان .

لكن تظل تلك الأشياء التي لامستني/ داست لي طرفاً . أشياء أذكُرها. عفواً بل تُذكّرني بنفسها إن عبرتْ يوماً من أمامي.
أحب لحظه انبهاري بـ النصوص الجميلة الصادقة. و لحظه اكتشافي لأمور لم أعرها من التفكير الجاد دقيقة. أجد الصفحات التي تطلُّ على أماكن خفيّه في الروح أغنى و أثرى من حواراتٍ لا تُسمن ولا تُغني من جوع. تلك التي تخرج منها خاليَ الوفاض.

تجد نفسك فيما قرأت لأنك تحتاج هذه التجربة و هذه النصيحه. تحتاج هذا الفيض من الكلام موجهاً لك. ربما لأنك حتى و لو قلت بأنك تعرفه مسبقاً …فأنت حقاً لا تعرف أو لم تصل لمرحلة فيما بعد المعرفه .و هي التطبيق.

و ربما تقرأ لأنك تعرف أن هذيان أحدهم سـ يُصبح إقتباساً تتناوله روحك المُتعَبة.

منذ سنوات حفظت عن ظهر قلب عبارة قالتها بطلة مسلسلي المفضل آنذاك حين سألتها إحداهن غاضبه: مالذي يجعل مشاكلك أكبر بكثير من مشاكل الآخرين ؟
و أجابت بطلتي بـ : إنها مشاكلي.

أسخر لأن ما قالته لا يخلو من الأنانية. و هكذا إقتباس لا يزيدُ النفس إلاّ وجعاً أكبر من حجمه.

الآن أرى من الضروري جداً ربط الأمور و مقارنة الأشياء ببعضها. قد تبدو مشاكلهم أقل أهمية من مشاكلنا لكنها بداية يقظه لنا. فـ الإلتفات لـ مشاكل الآخرين يدفعُنا للأمام . يهوّن المُصاب علينا. و يوجِدُ ثانية شعورنا بما حولنا من أشياء كانت يوماً أيضا مشاكل نسعى لحلّها. و حُلّت .

I know I shouldn’t say: I know how you feel. But I do.
I went through tough time lately. I secretly blamed everything that was happening on everyone I know.
I went out of reach. Didn’t bother explaining what was wrong with me. at the time somehow everyone seemed like an enemy.
I said I was busy when I wasn’t. I was busy with myself. I knew I had the right to stay home and be sad for a while. But then why act like the victim when we all are. If I were to be honest, I’d say that I was sick of being nice and faking smiles when i wasn’t okay at all. On the other hand, I don’t want to be that sad. Ever.
Sometimes my problems seemed bigger than everyone else’s. They weren’t.
I learned that whatever I was complaining about someone out there didn’t have it in the first place.
I thought I was done giving.. I thought when I stop giving i’d teach them a lesson..Yet I forgot that the pleasure was mostly in the giving. Receiving was only an extra =)
Good things you do always come around.
Now I don’t care as long as it makes me feel better about myself…at least when someone asks how am I doing..I’ll be truly honest saying am fine. Because I am. But everything else doesn’t have to be. I just need to live fully and believe things always change to the better. Be patient. You’ll be too wise for your age very soon.
Please read this:
http://www.iwrotethisforyou.me/2008/09/day-you-read-this.html
and take care of yourself,
I hope things get better soon for you =) o

 


B is for Beauty

أشياءُ جميلة
ستقوم بها لأوّل مرّة.
و لن يدري أحد ما وهبته ..
و لا خجل ارتباكك الأوّل.
أشياءُ ستحتفظ بأسرارها
تُشكّكُ الآخرين في براءتك ..
لفرط خُبثها ..
و قلّة حيلتك !.

– أحلام مستغانمي

سُكـّر هالدنيـا زياده

لأن الأيّام تجري فينا ..
و لأن الخط المشغول إلاّ و يفضى بعد شوي .
التنهيده بتصير إبتسامه لا محاله ..
و الملامح الباردة تدفا عيونها ..
الشكوى تصير لله ..
و تردد النفس : ” الحمدلله”..
و ينزاح هَمْ و تنفتح سما ..

تمحي أنا آسف كلمة طاحت ..
و تسقي زهرْ البارحة أمطار ..

تبقى بالقلب أمنية و اثنين ..
و يغرق سر صغير..

و تحكي الأحلام قصص لسّه ما صارت ..
تكبر الأشياء في الناس ..
تلقى كثير منهم مشتاق .. محتاج ..و على حاله صابر ..
تعترف النفوس بتقصيرها ..
تحس بغيرها بالليل سبقها للخير ..
و لأن
مهما طوّل الألم .. الأمل باقي .
و الرحمه تُطلب هدايا..

لأن البدايات الحلوة .. نهاياتها لسّه أحلى .

0


لأن رمضان كل سنة ..كل سنة غير..
تصيرهالدنيا بخير !
=)

و الجواب اللي ما جاوبته ..

اثنانِ لا ثالثَ لهما :

1. أني يوماً سألتُ : هل تشعرُ بتأنيبِ الضمير حيالَ ما لم ترتكبه ؟!

أسأل نفسي : متى راح أكبر؟. بأي سنة المفروض أعقل ؟. وأحس إني ما أحتاج سنة عشان يتغيّر فيني شي. تكفيني ساعه أفهم فيها شي جديد. أو يوم ولاّ 24 ساعه متفرقه على أسبوع إنها تغيّر في مبادئ تمسكّت فيها لمجرد إنها قديمه وما يصير أغيّرها. المشكله لمّا تصير العادات مبادئ ما تحتمل التغيير. بس تجبرك أشياء تواجهك بالحياه و تعطيك صفعة ولاّ اثنين عشان تغيّر من نفسك شوي .

كنت و أنا طفلة أزعل لمّا تجي زميلتي بالابتدائي ولاّ بنت الجيران تقول لي على سالفه صارت في بيتهم ..أي سالفه كانت! ..أو حتى كيف إني أدري عن اللي صاير بحياتي بس .. مو اللي يصير في حياة غيري . واستغرب كيف ما عرفت عن السالفه  قبل ما هي تقولها. بشكلٍ ما كان صعب أصدّق أي شي ما شفته بعيني ولاّ سمعته بنفسي . بس كل ما تكرر الموقف فهمت انو في اشياء ما أقدر اعرفها. بعدها بديت أسأل كثير. كل اللي يخطر على بالي و ما أفهمه أسال عنه اللي حوالي .. و شكلي زودتها .

كبرت و كبرت معاي أسئلتي . و مع الأيام صرت أبلعها .. يا لأنها تضايق اللي أسأله. أو لأن الإجابات ما عادت ترضيني.

عرفت إن في أسئلة مالها جواب. و حتّى لو كان.. يمكن مو وقته إني أعرف. لحكمة ما.

وإن بعض الاجابات ما راح ألقاها عند أحد.

صرت أنتظر تجيني إجاباتي لحد عندي.

و بعضها لقيتها بداخلي ؛ زي لمّا تستخير و تحس دربك لـ وين بيصير؟ زي كذا.

و يظل السؤال بفمّي . طعمه حلو ولاّ مر بستحمله.

2. و أنّي يوماً كتبتُ التالي : لا يؤلمني شيءٌ الآن بقدر أنني أعلم الكثير ؛ ويؤلمني أكثر اختياري للصمت .حتى ينضح الإناء بـ الأكثر !


يتبع.


يا طفلة تحت المطر *

البعض حين ألتقيهم .. أعرف بأنهم قريباً لن يتركوا أثراً في أي مكان أراه.
غداً لن أتذكّر ملامح وجوههم. سـ تختفي أصواتهم . و أكادُ لا أعرف لهم طريقاً سوى صدفة تأتي بهم.
و البعض الآخر لا أعرفهم. أقرأ فقط ما يكتبونه في مكان ما. لكنّني أعرف أخبارهم.أطيرُ إليهم فرحاً/حزناً/شوقاً في قصصٍ يحدثونني بها. و ينقبُض القلبُ كلّما لاح من بين كلماتهم خبرٌ مزعج أو نبرة يائسة. كلماتهم ليست لي. لكنّها عنّي. وعنك.
لا يعلمون بأنهم يُهدونني من الجميلِ الكثير : بأن الأمل لا ينقطع. و أن القناعة هي فيما معي الآن. و أن السعادة بداخلي تنبُض . و لو أنني بالفعل نظرتْ حولي سأجدُ ما ظننتهُ مستحيلاً.
لا أعرف أسمائهم. ولا أيُّ المدن يسكنون. تُشكّل حروفُهم كل صفاتِهم أمامي. أجدُهم يكبرونَ عمراً.. وكلّما اقتربتُ منهم يُصبحون جميلينَ جداً. جداً.
كنتُ من قبل أقول بأن العالم الإفتراضي يفتقدُ للبراءة و تكثُر فيه الأقنعة .. لكنني الآن أعرف جيداً بأن بعضَ القلوب لا تكرر.

السماء تتلون بآلوان قلوبكم ~
لونوها بما آحببتم وبما يحبه
من تحبون .. لكن الا السواد وبقايا
العتمة دعوها لمن لايدرك آن السماء
تبكي آيضاً .. بسببنا !

………………..
* قالتها نجمة / سعادة

0 0.لـ آل قرية المُلهِمين .. لكم أرفع قبّعتي امتناناً و احتراماً

العنوان من قصيده للبدر

حححتماً كانت رحلة ممتعة

the picture,I wish I took


يومها تمنّيت إنّي مُصوّره .. ولاّ باباراتزي ..ولاّ حتّى كاميرا مراقبه !
تمنّيت أصوّر وألقُط ذيك الابتسامه. “الابتسامه الضحكه” اللي و راسك عالمخدّه تجبِرك تبتسم بخد واحد .. و خدّك المُلامِس للمخدّه ما يزعل !؛
تحسّك صرتْ كُلّك ابتسامه و تحس فيها بكل شبر فيك. تحسها تنبض.. تنبض و تخلّيك تنام وانت لسّه مبتسم.
و تمنّيت الصوره تجي بـِ صدق هالاحساس. و تجي الابتسامه الضحكه عَ قد المخدّه حلمْ يتكرر. كل ليله.

.

* السعادة ممكن تخلّيك أهبل. بس مين اللي ياخذ من الدنيا حِلوَها إلاّ الهُبُل و المجانين ؟!

لمبه محروقه عالشاطئ

::

تجي تدوّر على نفسك ؛ و تدري بين السما والأرض بيظل هالفرق فيك شاسع.

تجي تدوّر ؛ و تلقى الأماني قدّامك . ولاّ وراك بخطوه.. و بعدك واقف.

تجي تدوّرها يوم. و تنساها يوم ؛ و تتذكّر بعدها حلمك و تلقاه لقى غيرك . منّك أوفى !

بس الحلم بيرجع. ويرجع. ويظل يدور حولك لعلّ تسمع !

بالله ارجع للسما . للأرض. و حدّد مكانك بينهم : انسان بعده يحلمْ !

المِعْطفُ الثـقيـل

يمدُّ لك يده. يأخذ بيدك المتردّده ويشيرُ بالأخرى إلى شمال صدره. أن صدقني واتبعني. شيءٌ ما يخبرك هذا الانسان تعرفه. بأنك قد قابلته من قبل. فـ تصدّقه. وتتبعه.

تمرّان من أمام المحلاّت. ينعطف بك كثيراً، يتجاوز زحام المارّة و فوضى المدينة. يمرُّ الوقت و تبدو الصوره أوضح. هذه المدينة زرتها من قبل. هذه الحدود وشكل المباني وأرقام الأحياء والشوارع. وهذا الهواء يُشاركك إياهُ أُناس يبدون مألوفين لدرجةِ الشكِّ بنفسك. بداخلك. أنا عِشتُ هُنا. شيء أقوى منك لا يفتأُ يُذكّرك بين دقيقةٍ وأخرى.

بعد قليل ترفض إكمال المسير. تسحب يدك . يكفي!. تقول بأعلى صوت. لا يلتفت إليك المارّة.و تُريحك فكرة بأنك لم تحدث تلك الضجّة التي تخيلت!. يكفي ! إلى أين تأخذني ؟!

يُجيبُك المادَّ يدهُ اليُمنى المُشيرُ بالأخرى إلى شمال صدره :

” أنت اخترعت هذه المدينة. منذُ جئتَ إليها وحيداً أصبحت لك. مِلكك. جئت بمشاعرك .أحلامك.أفكارك.الصغيره منها والكبيره. والآن أصبح لك مباني تعلو سحب حُلمك. وأفكارٌ يتأملها المارّة على واجهة المحلاّت. و مشاعركَ غدتْ مفضوحه.أنت يا عزيزي مفضوح. فـ كثيراً ما قلت وأنت تدري. أو لا تدري. جئتَ بنا إلى هُنا . أنت جئت بي إلى هُنا ! “

الآن أتتركُ يده ؟ وإلى أين تقودُكَ يده الأخرى ؟!

>

تكتب في مدوّنه. وتعطي كل تفاصيل عنوانك لأيّ أحيائها تنزل. وأيّ البيوت تسكن، تَصِفُ لون نوافذك واسمك الذي على الباب.

ولازلت تسأل كيف يعرفُك المُمسك بيدك!

أخيراً يُفتح الباب لي ..أخيراً !

rose

الامتحانات النهائيه على الأبواب. وبإنتظار أن تمر بسرعه حجزتُ تذاكر لرحله مجنونه، وقررتُ ارتكاب جنون آخر قريباً.أودُّ جمع قصص كتبتها وإعاده طباعتها ،تراودني الرغبه في تمزيق جميع رسوماتي لكنني لا أملك جرأة التخلص من الأوراق القديمه. خففت من ذاكرة هاتفي الممتلئه ، ما يزيد عن 1000 صوره يا إلهي!! .أصير خاله الشهر القادم بإذن الله ،ليست المره الأولى .تلقيتُ خبراً رائعاً قبل البارحه. عشت حاله تطنيش لما يدور حولي لعدة أيام، الأسبوع الماضي صدقاً فقدت الأمل في قاعه الدرس ، وجدته ثانيه بعد صلاه.و قدّرت صداقاتي أكثر كلما اتصلت احداهن تسأل: وينك؟ وحشتيني وتلقي بدعابة تنجح بإضحاكي.سأزرع نبتتي مرة أخرى( مر أكثر من شهران على المحاوله الأولى – والنبته لم تظهر ) ، دروس الخط أهملتها لظروف وتراكمت علي أنواع الخطوط وقبل البارحة دخلت امتحانها النهائي ولم أعلم عنه سوى قبلها بدقائق. وأنا أكتب هنا بدأت تمطر بشدّة. لعبت تحت المطر لعشر دقائق وزميلتي في الغرفه تصرخ من النافذة يا هبله ادخلي. أرد وهي بالكاد تسمعني وضجيج المطر :” life is too short babe..too short”.ليتها تمطر غداً أيضاً.سعيدة.الحمدلله

كُتِبت هذه التدوينه عصر يوم الأحد.