اليوم السادس : خط يمحوهُ السفر

في المطارات التي عرفتني؛ سرتُ مرفوعة الرأسِ أدري إلى أين وجهتي. دائماً كنتُ متأخرة أو كانت الإجراءات تأخذ كلّ وقتي قبل الصعود للطائرة. و عند الباب المفرّغ ذاك الذي تُفزِعهُ قطعة معدنية نسيتها في جيبك أو خاتم في يدك .. عنده فقط أتمنى أن لا أشتاقَ مكاناً كنتُ فيه مجرد زائرة. و أتمنى أكثر ألاّ أغادر غربتي إلى أخرى ب ع ي د ة . وأن أكون قد أمضيتُ وقتاً كافياً على هذا الجزء من الأرض لـ كيلا أشتاق. جرّب الطيران مُشتاقاً لـ وجهتك و مشتاقاً لما تركتَ خلفك؛ و ستعرفُ أيُّ الإشتياقين أحاولُ التهرّبَ من مواجهته!

Advertisements

4 thoughts on “اليوم السادس : خط يمحوهُ السفر

    • الله يكون بعونك .. صعب أتفهم فوبيا الطيران لأني أحب كل مكان مرتفع و أحب أرمي نفسي بس عشان اجرب شعور التحرر من كل شيء ..أتوقع بما اني ما أقدر أطير فطبيعي أجرب الطيران للأسفل :$

      Like

  1. مرت بي ذكريات المطارات التي عبرتها بأشواق عظيمة، ككل سفر اشتاق لدبي ولم أشبع من البلد الذي زرعت فيه أحد أحلامي وبدأ في التعرف علي .. هذا الشعور المختلط الذي يشدك وأنت تضع ورقتك في إقرار الرجوع دائماً ..
    نص جميل يا آمنة :*

    Like

    • الأجمل وجودك :*
      مثلك أشتاق لكل بلد قعدت فيها ، المكان والناس و الهوا و الجو و الأكل ..و يمكن أكثر شي احساسي شو كان و كيف كان بالبلد : )

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s