أبْرَد ما عندي

شو يعني مروّا شهرين و شوي ؟
– يعني مد و جزر. و الفكرة /الكلمة/ اللحظة العالقة في ذهنك لابدّ أن تغادرك. قد تعود و قد تضيع في طريق عودتها إليك.
– خّذ بالك من نفسك، لمّا تتفاجئ في نفسك. حين يأخذك قطار مدينة الملاهي السريع في جولة مستحيلٌ نسيانها. و حين تمر بلحظات هدوء تتبعها لحظات غضب ثم ألم ثم فرح ثم ندم فـ إرهاق و دوّامةُ تبتلعُك. دائماً ما كان المقعد الأمامي هو الأكثر تخويفاً، كثيراً ما كان يُترك شاغراً ، لكن كلما انتهت اللعبة من تشويقنا تساءلتُ ومن معي: ماذا لو كنا جلسنا هناك؟. و يوماً حين نفعل و بالفعل نتغلّب على شيءٍ من خوفنا: نكتشفُ بأن عصفوراً كان أجمل..على الشجرة. و أن مقعدنا هذا كان يبدو أشهى فارغاً منا.
– هل حدثَ و زارتكَ أمنية لم تُسَلِّم و تستأذن عليكَ باباً ؟
ورقة أدهشني ما جاء فيها. كتبتُ فيها لا أدري متى ما يشبه المطالب أكثر منها أمنيات، إحداها أضحكتني كما لو كنتُ لا أعرفني: to go missing for three days !0
و كنتُ تقريباً كذلك في Phuket الممطرة آنذاك. و بداية العام كتبتُ شيئاً عن فيلٍ يأتيني هدية :$ و انتهيت كـ سائحة على ظهر فيلة حسبتها عجوزاً لولا اصرار مربّيها على صِغر عدد سنينها مقارنةً بالمائة ! عدتُ و أنا أحمل هدايا صغيرة، فِيَلة ملوّنة. و بال خالي إلاّ من شوي.
أستقطعُ وقتاً .. تتسابق فيه أمنياتي في دعاء. في الدعاء كلنا سواء: كلنا نشحت على باب الله. لأشياء و أمور قد تبدو سخيفه جداً الآن لكنها ستكون جميلة جداً لو يوماً ما جاءت =)
حتى تلك الأمنيات التي تأتي متأخرة منذُ إستعجلتَ وصولها.. لكنه ربما الوقت المناسب فأنت لم تعد بحاجتها.
– نبتتي راحت – أو أظنّها انتحرت هههه – في ظروف غامضه، جرّبتُ كل ما أعرفه في علم النبات لأنقذها لكن بلا جدوى. كنّا سنكملَ العام في رمضان المقبل، يعزّ عليّ فراقها لأنني وحدي من تدرك سبب إبتياعي لها. يعوّض الله.
– التغيير يحصل دفعة وحده؟ ولاّ بشويش خطوة خطوة ؟
طيب و اللي يحس انو راح يتغيّر في فترة مقبلة من حياته..و مدرك و موقن تماماً بأن هالتغيير قادم لا محالة كونه متقبّل حدوثه بغض النظر عن أشخاص أو ظروف محيطة / مُحبطة؟
كنت في السابق أسخرُ من بعض المقولات المتداولة والمحفّزة للتغيير بأن قائلها يبيع طماطمه الخربانه علينا :$
ربما لأنني كنت حينها متفرّجة عن بعد فقط ؟ و حس التغيير جاء من بعد محاولات متجددة لبيع محصولي هنا ؟ :$

 – شو ياللي تغيّر ؟

خلال هذا الشهر فقط ودّعنا صديقتين انتقلتا في ذات الإسبوع إلى رحمة الله. في بيت عزاء سامية عزّيت والدة إسراء بحكم جيرتها و العائلة ولم أتصوّر بأنني سأعود في غضون أيام قليلة لتعزيتها في إبنتها أيضاً. فـ سبحان من جمعنا على الأرض و فرّق بيننا. سبحانه كيف تُطمْئن الدعوات الصادقة أهل الفقيد و تخفف ولو قليلاً من حزنهم، تصعدُ الدعوات و تخلقُ شعوراً جميلاً بالإطمئنان على من فقدت. و الحمدلله على كل حال.
في قلبي شي مدري لو ينفع أقوله بس بقوله على أي حال: جا على بالي إعلان توعوي قديم إسمه “صلّ قبل أن يُصلّى عليك” كان واقعي إلى حد بعيد. يهدف لتوعية فئة الشباب في أمر صلاتهم على وجه الخصوص و يعيدوا النظر في أسلوب حياتهم بشكل عام قبل أن يُباغتهم الموت. ما قدرت أمنع نفسي من التفكير في سين من الناس اللي ما يملك سجادة، ولا يعرف اتجاه القبلة في مسكنه، مواعيد الصلاة هي مواعيد نومه، و فعلاً ما يعرف إن المؤذّن تغيّر صارله مدة.. اللي عمرك ما شفته بالمسجد ..ولا حتى بالعيدين.  وبكرا لمّا يجي رمضان فطوره ماراح يفرق كثير  عن سحوره ولو شافك تصلّي ظن إنها صلاة حاجة.  ما أبالغ والله لأن سين لسّه يقول أهله ما عوّدوه عالصلاة .. و أنا اللي كنت أظن إنو بعد سن العشرين ما ينفع الواحد يرمي باللوم على أهله ! مش نكبر بقى ؟!
الفرق شاسع لمّا تصلّي على صاحبك و تتذكره وكثير غيرك بالخير وانتا متطمّن عليه، و إن صلاتك عليه مجرد أجر و ثواب زيادة .. تفرق كثير من لمّا يكون من فئة اللي “لا تجوز الصلاة عليهم” !
لكن :
إنك لا تَهدي من أحببتَ ولَكن اللـه يَهدي من يشاءُ وهو أعلمُ بالمُهتدين ) القصص – آية 56 

0

هدانا الله و إياكم ..و بلّغنا شهر رمضان 🙂

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s