the evidence of my existence

أمر سريعاً على كل شيء. أقرأ الأخبار من العناوين الرئيسية إلى أول التعليقات ثم أغلق الصفحة. أقرر بعدها القراءة لمفضلتي من المواقع و المدونات. أشعر بأن شيئاً ما لازال يلاحقني فأقرأ سريعاً. و يحدث كثيراً أن أبتسم على ما كُتب. أناقش مع نفسي أفكارهم . لا أتفق مع بعضها لكن لا أُمانع الرؤية من زاويا أخرى. و مستعجلة أيضاً أجدني أقرأ و لا أعطي نفسي حقها في السرحان .

لكن تظل تلك الأشياء التي لامستني/ داست لي طرفاً . أشياء أذكُرها. عفواً بل تُذكّرني بنفسها إن عبرتْ يوماً من أمامي.
أحب لحظه انبهاري بـ النصوص الجميلة الصادقة. و لحظه اكتشافي لأمور لم أعرها من التفكير الجاد دقيقة. أجد الصفحات التي تطلُّ على أماكن خفيّه في الروح أغنى و أثرى من حواراتٍ لا تُسمن ولا تُغني من جوع. تلك التي تخرج منها خاليَ الوفاض.

تجد نفسك فيما قرأت لأنك تحتاج هذه التجربة و هذه النصيحه. تحتاج هذا الفيض من الكلام موجهاً لك. ربما لأنك حتى و لو قلت بأنك تعرفه مسبقاً …فأنت حقاً لا تعرف أو لم تصل لمرحلة فيما بعد المعرفه .و هي التطبيق.

و ربما تقرأ لأنك تعرف أن هذيان أحدهم سـ يُصبح إقتباساً تتناوله روحك المُتعَبة.

منذ سنوات حفظت عن ظهر قلب عبارة قالتها بطلة مسلسلي المفضل آنذاك حين سألتها إحداهن غاضبه: مالذي يجعل مشاكلك أكبر بكثير من مشاكل الآخرين ؟
و أجابت بطلتي بـ : إنها مشاكلي.

أسخر لأن ما قالته لا يخلو من الأنانية. و هكذا إقتباس لا يزيدُ النفس إلاّ وجعاً أكبر من حجمه.

الآن أرى من الضروري جداً ربط الأمور و مقارنة الأشياء ببعضها. قد تبدو مشاكلهم أقل أهمية من مشاكلنا لكنها بداية يقظه لنا. فـ الإلتفات لـ مشاكل الآخرين يدفعُنا للأمام . يهوّن المُصاب علينا. و يوجِدُ ثانية شعورنا بما حولنا من أشياء كانت يوماً أيضا مشاكل نسعى لحلّها. و حُلّت .

I know I shouldn’t say: I know how you feel. But I do.
I went through tough time lately. I secretly blamed everything that was happening on everyone I know.
I went out of reach. Didn’t bother explaining what was wrong with me. at the time somehow everyone seemed like an enemy.
I said I was busy when I wasn’t. I was busy with myself. I knew I had the right to stay home and be sad for a while. But then why act like the victim when we all are. If I were to be honest, I’d say that I was sick of being nice and faking smiles when i wasn’t okay at all. On the other hand, I don’t want to be that sad. Ever.
Sometimes my problems seemed bigger than everyone else’s. They weren’t.
I learned that whatever I was complaining about someone out there didn’t have it in the first place.
I thought I was done giving.. I thought when I stop giving i’d teach them a lesson..Yet I forgot that the pleasure was mostly in the giving. Receiving was only an extra =)
Good things you do always come around.
Now I don’t care as long as it makes me feel better about myself…at least when someone asks how am I doing..I’ll be truly honest saying am fine. Because I am. But everything else doesn’t have to be. I just need to live fully and believe things always change to the better. Be patient. You’ll be too wise for your age very soon.
Please read this:
http://www.iwrotethisforyou.me/2008/09/day-you-read-this.html
and take care of yourself,
I hope things get better soon for you =) o

 


Advertisements

3 thoughts on “the evidence of my existence

  1. Pingback: زِحَام.. « عالم asma

  2. Pingback: this one is for me « بـــي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s